سعاد طفلة يتيمة من محافظة ادلب

سعاد طفلة يتيمة من محافظة ادلب

بتاريخ 12/10/2013 ميلادي، أنارت سعاد حياة عائلتها حال قدومها بأملٍ جديدٍ لحياةٍ أكثر حبًّا، ودًّا وترابطًا. كانت ضحكاتها تطغى على جميع أصوات الحزن والألم الذي يرافق مدينتها، معرة النعمان. كانت تحاول أن تكونَ الأمان لخوفِ عائلتها، والرّاحة لتعبِ أخيها الكبير، الذي يخرج صباحًا متجهًا لعمله ليعيل عائلته، وعمره لم يتجاوز العشرون عامًا بعد، بوجهها الطفوليّ البريء ذاك، الذي لا يعرف معنى الإجرام بعد، الإجرام بحقها وبحق كل من تعرّض لأذى من قبل قوات نظام الأسد الأكثر وحشيّة. طوال عامين، عاشت فرات برفقة عائلتها، أمها، أبيها وإخوتها الأربعة، لتكون أصغرهم عمرًا. وبتاريخ 8/3/2015 ميلادي، وصل ضجيج الألم لفرات وعائلتها، إثر استشهاد والدها وفقدهم إياه على يد قوات الأسد، لتنتقل إقامتهم إلى منزلٍ في مدينة أعزاز يضم عشر عائلات، أربعة عائلات منهم أيتام، والعدد الكلي للمقيمين ٤٨ فرد، يتقاسمون الإيجار كما يتقاسمون حزنهم. رغم جميع ما مرّت به فرات، لا زالت مُصرّة على متابعة تعليمها، وتعلّم الرسم لتصبح رسّامة، فتساعدها ريشتها على رسم واقعها الذي تقبع داخله ويجهله الكثيرون. ليس لها معيل.
0.00% Raised
$0.00 donated of $50.00 goal
0 Donors

No Comments

Post A Comment